فضفضه
ارجو من زوارنا الكرام التسجيل في منتدي فضفضه



فضفضه موقع عربى متكامل
 
البوابةالرئيسيةدردشة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولطرائف فضفضه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمر - 8530
 
ابو حنفى - 5968
 
جنه - 5171
 
gana - 4139
 
نورا - 3362
 
renaad - 2830
 
ايناس - 2451
 
البحارمندي - 2113
 
نيرفين - 1964
 
Admin - 1785
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 110 بتاريخ الأحد 21 نوفمبر - 15:55
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

  نزولنا للشارع سيكون الأول والأخير.. ''ودي نهاية النظام'' البرادعي محذرًا بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنه
المشرفه العامه
المشرفه العامه


7
انثى عدد الرسائل : 5171
تاريخ الميلاد : 17/01/1977
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: نزولنا للشارع سيكون الأول والأخير.. ''ودي نهاية النظام'' البرادعي محذرًا بالصور   الثلاثاء 7 سبتمبر - 20:27

البرادعي محذرًا: نزولنا للشارع سيكون الأول والأخير.. ''ودي نهاية النظام''



إيدي في إيدك ياللا يا شعب .. بالتغيير هنعدي الصعب"، " آه يا نظام ظالم ظالم.. التغيير قادم قادم"، " كفاية كفاية.. كل ظالم وليه نهاية". كانت تلك الهتافات المعارضة للنظام، هي أول ما أذهب ظمأ الصائمين، وابتلت بها عروقهم، في إفطار الحملة الشعبية المستقلة لدعم البرادعي ومطالب التغيير، الذي عقد، في حضور الدكتور محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المقبلة، بأحد المطاعم بالسيدة زينب، الاثنين.

حذر الدكتور البرادعي، النظام الحاكم والحزب الوطني، بأنه في حالة عدم استجابتهما لرغبة الشعب المصري، المتمثلة في المطالب السبعة للتغيير، ستخرج الأمور عن السيطرة، وسيتم دعوة كل الجماهير للنزول للشارع، وهو " النزول الأول والأخير"، - حسبما قال - وهو ما سيمثل نهاية النظام"
وقال البرادعي في كلمة ألقاها أمام ما يزيد عن 300 عضو من أعضاء الحملة الشعبية المستقلة لدعمه، بينهما عبد الرحمن يوسف، المنسق العام للحملة، وشقيق البرادعي، الدكتور علي البرادعي، وفي حضور مكثف من قبل وسائل الإعلام العالمية، مُقل لوسائل الإعلام المحلية، قال: "إن الحزب الوطني يجب أن يعرف أنه ليس ممثلا حقيقيًا عن الشعب، ويجب أن يعرف أيضًا أن أمر التغيير ليس صعبًا، وإننا شعب مسالم، نحكم عقلنا ونعرف كيف نتصرف".
وأضاف محمد البرادعي، بأنه كان يوجد أنظمة أبشع من النظام الحالي في مصر، وكان مصيرها إلى زوال، مستشهدًا بسقوط النظام الاستبدادي في جنوب أفريقيا، الذي تبعته عملية مصارحة ومصالحة.
وصعد المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، من وسائل التغيير المتاحة لدى الجمعية، وقال "إن العصيان المدني سيكون الورقة الاخيرة، بالنسبة لنا، وإن كنت أود ألا نصل لهذه المرحلة".

لسنا عبيدًا أو قطيعًا من الأغنام
وحول مشروع التغيير، وأخر التطورات التي يمر بها، أشار البرادعي، إبى انه خلال 6 شهور فقط استطاعت حملة جمع التوقيعات للتغيير، جمع ما يزيد عن مليون توقيع، وهو ما سيعد ورقة ضغط كبرى على تحقيق تلك المطالب، لا سميا بعدما قرر القضاء الإداري بالإسكندرية، في 24 يونيو الماضي، بإلزام موظفي الشهر العقاري بتوثيق توكيلاتهم.
واستكمل المرشح المحتمل للرئاسة، " نحن نطالب كأفراد في الأسرة الإنسانية، ومطالبنا تضمن لنا حرية الرأي والعقدية، كما نطالب بأن يحكم الشعب نفسه، وأن يكون النظام وكيلاً لنا، وليس وصيًا علينا".
فالحملة كانت مشروع حلم، لكي تأخذ مصر للحداثة والتعددية والوسطية، لا أن نعامل "كالعبيد أو مثل قطيع الأغنام"، ويستطرد البرادعي، إنا مطالبنا تعمل على أن تعود مصر إلى مكانتها بين الدول العربية، لا أن تكون دولة مهمشة بين العالم.

ماذا بعد ..؟
السؤال الذي طرحه البرادعي أثناء كلمته، هو ماذا بعد..؟، وأجاب بأن حملة التوقيعات سوف تستمر، وسيتم تحدي وكسر حاجز الخوف، لكي يتم الوصول لكل مصري، وأن النظام لن يستطيع أن يكمم أفواه شعب بأسره.
وعن تقييم آداء الحملة، قال إن المرحلة الماضية كان بها العديد من السلبيات والإيجابيات، وسيتم الاستفادة منهما، وأشار إلى أنه بنهاية العام الجاري، سيتم الحصول على 2 أو 3 مليون توقيع، وهو مثل العدد الذي وافق على التعديلات الدستورية الأخيرة.
واعتبر البرادعي أن التوقيعات تعبر عن إرادة الشعب، وأن الشباب المشاركون في جمع تلك التوقيعات، سيقود مرحلة تاريخية من العمل الوطني، وسط ظروف لم تعش مصر أسوأ منها، بلغ فيها دخل الفرد أقل من 5 جنيهات يوميًا.

الهجوم على الوطني
وشن الدكتور البرادعي هجومًا كبيرًا على الحزب الوطني الحاكم، قائلا بأنه لو كان لديهم أي حس وطني، ما دخلوا الانتخابات، وكان الأفضل لهد أن يتركوا الميدان لغيرهم، لكي ينتشلوا من مصر من المستنقع الذي هي فيه.
واستكمل هجومه، مؤكدًا أن أي نظام سياسي لم يات وفقًا لإرادة الشعب لا يحترم، واستنكر مطالبة البعض له بالدخول لأحد الأحزاب للتمكن من الترشح، واصفًا الحالة السياسية في مصر الآن بالمعبد المتهالك الآيل للسقوط عاجلا قبل آجلاً.
وقال البرادعي: "إن ما لدينا ليست قوانين ولا دساتير، وأنا أعرف جيدًا كيف تكون القوانين"، واصفًا الدستور الذي يسلب قيم العدالة، الحرية، والمساواة، لن يتم التعامل معه كدستور، مطالبًا بهدم المعبد بأسلوب سلمي وحضاري.
وشدد الدكتور محمد البرادعي، بأن المطالب السبعة للتغيير، هي مطالب للتنفيذ وليس مطالب للتفاوض، مشيرًا إلى أنه لا توجد في مصر سياسة، في ظل وجود نظام قمعي، قائم على التعامل أمنيا مع كل الأمور.

الديمقراطية هي جوهر التغيير
وحول الاتهامات التي تم توجيهها للبرادعي، بشأن عدم امتلاكه رؤية كاملة حول الإصلاح في التعليم والصحة، وغيرها من القطاعات الحيوية، قال إن الديمقراطية هي جوهر التغيير والإصلاح، وأن أي نظام قائم على الديمقراطية، سيكون قادرًا على الاستجابة لاحتياجات الشعب المصري.
وطالب البرادعي الحضور وأعضاء حملته، بضرورة العمل على التغيير الجيد، ومراعاة التوقيت المناسب في تحركاته، لافتًا إلى أن الشهور المقبلة، ستكون حاسمة في مستقبل مصر، مشيرًا إلى ضرورة إحداث حالة من التعاطف الجماهيري مع التغيير، والعمل بجدية في الحصول على المطالب السبعة، حتى يتولى الشعب زمام أموره.
واختتم كلمته، بقوله أنه سعيد بحضوره الإفطار مع الأعضاء، على الرغم من أن الاجتماع يُعد مخالفًا لقانون الطوارئ، فالنظام يمنع حق التجمع وإبداء الرأي، وقال أنه لا توجد دولة في العالم أبقت قانون الطوارئ لديها لمدة 28 عامًا.
ودعا الحضور إلى الحديث عن الحرية مع الآخرين، وعدم الرجوع عن مطالبهم إلا أن تعود مصر التي يعرفها، ويعرفها الجميع، قائلا التغيير قادم.. والنصر قادم.

عبدالرحمن يوسف منسق الحملة
ومن جانبه، قال عبدالرحمن يوسف، المنسق العام للحملة الشعبية المستقلة لدعم البرادعي ومطالب التغيير، إنه يجب الفخر بما حققته الحملة حتى الآن من انجازات، حققها الشباب بصحبة كوكبة من شرفاء مصر، والتي أثبتت أن هناك بديلا ثالثًا غير الوطني والإخوان، مع احترامي للإخوان - حسب تعبيره - .
وأضاف الشاعر الشاب أن تحركات الشباب كانت أفعال وليست أقوال، كما أنهم ليسوا أشباحا أمام " الفيس بوك"، مشيرًا إلى أن التحركات كانت في كل مكان، وجاءت في عمل سياسي منهجي، قائلا: لم نعد نخف بعد 5 عقود من حكم ظالم ومستبد.
وأشار إلى استمرارية عقد اللقاءات مع الدكتور البرادعي في المرحلة المقبلة، موضحًا أن لقاءاتهم تتم أمام جماهير حقيقية، وليست أمام كراسي فارغة - في إشارة للقاءات الحزب الوطني - .

لقطات من الإفطار
- الإفطار كان في مطعم أبو رامي بمنطقة السيدة زينب امام مستشفى 57357.
- البرادعي أعلن عن إنطلاق موقع " 7amla.net "، بهدف فضح جميع أفعال النظام، وتغطية فعاليات وتحركات حملة التغيير.
- عبدالرحمن يوسف أعلن أن الحملة تمت في 12 محافظة، وقريبًا ستصل إلى رفح والنوبة.
- لم يحضر الإفطار أي شخصيات فاعلة في الجمعية الوطنية للتغيير، أو شخصيات سياسية أو إعلامية معروفة.
- الإفطار حضره ما يزيد عن 300 عضو بحملة دعم البرادعي، وتغطية وسائل الإعلام الخارجية كانت أكثر من المحلية.
- البرادعي طالب الجميع بقاطعة الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلتين في شكيلها الحالي، مشيرًا إلى أن من سيشارك سواء مرشحًا أو ناخبًا فسيكون ارتكب فعلا ضد رغبة الشعب المصري.
اقرأ أيضًا:

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور


16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: نزولنا للشارع سيكون الأول والأخير.. ''ودي نهاية النظام'' البرادعي محذرًا بالصور   الخميس 9 سبتمبر - 11:35

شكرااااااااااااااااا جنة

_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نزولنا للشارع سيكون الأول والأخير.. ''ودي نهاية النظام'' البرادعي محذرًا بالصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضه :: منتدي نشره اخبار فضفضه :: اخبار اهرام جمهوريه-
انتقل الى: