فضفضه
ارجو من زوارنا الكرام التسجيل في منتدي فضفضه



فضفضه موقع عربى متكامل
 
البوابةالرئيسيةدردشة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولطرائف فضفضه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمر - 8530
 
ابو حنفى - 5968
 
جنه - 5171
 
gana - 4139
 
نورا - 3362
 
renaad - 2830
 
ايناس - 2451
 
البحارمندي - 2113
 
نيرفين - 1964
 
Admin - 1785
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 110 بتاريخ الأحد 21 نوفمبر - 15:55
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 شاركنا بفكرك ولا تكن بخيل علينا بارائك(محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز


عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: شاركنا بفكرك ولا تكن بخيل علينا بارائك(محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة)   الأربعاء 24 سبتمبر - 5:42

بات العمل بدوام جزئي ظاهرة تتكرس في السنوات العشر الأخيرة، خصوصاً في المجالات الحرّة كالإعلام والترجمة والتسويق والعلاقات العامة أو حتى التدريس. وهذا أمر بديهي في ظلّ الظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء المعيشة والسوق المفتوح وعصر السرعة. ولكن أن يكون الشخص متسوّلاً بدوام جزئيّ، فهذا جديد رمضان هذا العام!
يشير أحمد عبدالعاطي الذي يعمل حارساً لأحد المباني في حي مدينة نصر (شرق القاهرة) الى أن «أيـــام شـــهر رمضان مباركة، وأكل العيــش لا يعرف العيب. عملي كبواب يؤمّن لي دخلاً محدوداً، ولكن احتياجات الشهر الفضيل تفوق الوصف. لذلك ألجأ إلى أهل الخير مرة واحـــدة في السنة، وهذا يعني أننــي لست متسولاً بالمعنى المعروف». يعيش عبدالعاطي في غرفة صغيـــرة، مع زوجته وأطفاله الخمسة. لا يمدّ عبدالعاطي يده في الشارع ويقول «لله يا محسنين» كما يفعل المتسولون المحترفون، إلا أنه يجلس أمام متجر شهير للحلويات الشرقية، يرتاده ابناء الطبقات الثرية في الساعات التي تسبق الإفطار. يرسم على وجهه ملامح الفقير المسكين. يضع يده على إحدى وجنتيه ويردّد عبارات مثل «يا رب سهّلها» أو «يا رب افرجها»، وهو ما يحدث تماماً إذ يفرجها يومياً بحفنة من الجنيهات التي يتركها زبائن المتجر في جلبابه، تجاوباً وروح الشهر الكريم.
يدافع عبدالعاطي عن منهجه الموسمي في «الاستجداء العاطفي» بقوله «من الطبيعي أن يعطي الغني الفقير، وإذا كان الغني لا يعرف أين يجد الفقراء المحتاجين، فعلى الفقير أن يبذل جهداً للوصول إليه، وذلك عملاً بالمقولة الشهيرة «اسع يا عبد كي اسعى معاك».
هذا النوع من السعي تحول في شوارع القاهرة خلال شهر رمضان في السنوات القليلة الماضية، إلى ظاهرة يراها البعض مزعجة، ويراها البعض الآخر فرصة لإظهار روح التضامن وترجمة حقيقية لعمل الخير، ويراها فريق ثالث - وهو الفريق المنتفع - فرصة ذهبية لا تعوض. هذه الظاهرة التي بلغت مداها هذا العام بدت ذات ملامح واضحة وردود فعل متوقعة.
فعلى رغم أن الغالبية لا تبدي اعتراضاً على ظاهرة انتعاش التسول الرمضانية، إلا أن منى زهران (42 سنة) تقول إنها لا تتوانى عن ترديد عبارات مثل «ابحثي عن عمل بدلاً من مد اليد» أو «الفقير لا يعني أنه منزوع الكرامة»، كلما تعرضت لضغوط رمضانية تسولية. تقول: «لا يمكنني تقبل فكرة تخلي شخص ما، مهما كانت ظروفه المادية صعبة عن كرامته وكبريائه وإقباله على مدّ يده مستجدياً. الفقير الحقيقي الذي يستحق الصدقة لن تَجديه في الشارع لكنه سيكون في مكان آخر يبحث عن عمل».
الطريف ان السعي لإيجاد مكان استراتيجي للتسول في رمضان تطور كثيراً هذا العام، فبدلاً من الاكتفاء بالجلوس على الأرصفة المواجهة للمطاعم الكبرى ومحلات بيع الحلويات والـ «سوبر ماركت» في الأحياء الراقية والشعبية على حد سواء، ظهرت أنماط جديدة من أماكن التسول تكشف عن قدر لا يستهان به من الذكاء والابتكار. فمثلاً يتمركز عدد من المتسولات عند مطلع «كوبري 6 أكتوبر» في ميدان التحرير عند الظهيرة، وهي المنطقة التي تعني تكدس السيارات ووقوفها لدقائق طويلة من دون حراك، ما يعطيهن فرصة رمق سائقي السيارات، لا سيما تلك الفارهة بنظرات تراجيدية عالية التقنية، وإن لزم الأمر الدق على زجاج النوافذ طلباً للمساعدة في شراء وجبة الإفطار أو لبن لطفلة تحملها بين ذراعيها. كما تحظى إشارات مرور بعينها في مناطق معروفة بضيق شوارعها، ما يعني تكدس السيارات فيها، بإقبال وشعبية بين المتسولين. إلا أن موسم التسول الرمضاني لا يمر من دون متاعب ومشاكل، فإضافة إلى الحملات التي تشنها الشرطة، كثيراً ما تنشب خلافات بين المحترفين والهواة. فالفئة الأولى تعتبر الهواة دخلاء ومنافسين لهم على الرزق الرمضاني، في حين ترى الفئة الثانية أن من حقها هي الأخرى الانتفاع.
ولأن عالم التسول ليس استثناء في الصرعات والموضات، ظهرت هذا العام صرعة الورقة المكتوبة التي يعطيها المتسول المتقمص دور شخص أصم وأبكم لرجل أو سيدة ومكتوب عليها انه من إحدى المحافظات البعيدة ويود أن «يقترض» ثمن تذكرة العودة ليلحق بأهله على مائدة الإفطار. صرعة أخرى تظهر في الأماكن الراقية تقتضي توقف فتاة أو شاب يقود سيارة أمام شخص تبدو عليه علامات الطيبة المصحوبة بأمــارات الصوم في الدقائق التي تسبق الإفطـــار، حيث يدعي أن وقود السيارة أوشـــك على النفــــاد وأن أهله ينتظرونه على مائدة الإفطار، لكنه نسي حافظة نقوده. عموماً سواء كان التسول كل الوقت أو بعض الوقت، أو كانت معدّاته ملابس مهلهلة وطفلة مستأجرة، أو حتى سيارة وملابس أنيقة، فالمحصلة النهائية واحدة، وهي انتعاشه كظاهرة في أيام الشهر الكريم.


<h1>محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة</h1>
<h4>القاهرة - أمينة خيري الحياة - 19/09/08//</h4>
<p>
<p>

<table width="200" cellspacing="0" cellpadding="3" border="0" align="left" class="image">
<tr>
<td><img alt="متسولة تمد يدها داخل سيارة" src="Begger_17.jpg_200_-1.jpg" hspace="0" border="0"></td>
</tr>
<tr>
<td class="caption">متسولة تمد يدها داخل سيارة</td>
</tr>
</table>بات العمل بدوام جزئي ظاهرة تتكرس في السنوات العشر الأخيرة، خصوصاً في المجالات الحرّة كالإعلام والترجمة والتسويق والعلاقات العامة أو حتى التدريس. وهذا أمر بديهي في ظلّ الظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء المعيشة والسوق المفتوح وعصر السرعة. ولكن أن يكون الشخص متسوّلاً بدوام جزئيّ، فهذا جديد رمضان هذا العام!<br>يشير أحمد عبدالعاطي الذي يعمل حارساً لأحد المباني في حي مدينة نصر (شرق القاهرة) الى أن «أيـــام شـــهر رمضان مباركة، وأكل العيــش لا يعرف العيب. عملي كبواب يؤمّن لي دخلاً محدوداً، ولكن احتياجات الشهر الفضيل تفوق الوصف. لذلك ألجأ إلى أهل الخير مرة واحـــدة في السنة، وهذا يعني أننــي لست متسولاً بالمعنى المعروف». يعيش عبدالعاطي في غرفة صغيـــرة، مع زوجته وأطفاله الخمسة. لا يمدّ عبدالعاطي يده في الشارع ويقول «لله يا محسنين» كما يفعل المتسولون المحترفون، إلا أنه يجلس أمام متجر شهير للحلويات الشرقية، يرتاده ابناء الطبقات الثرية في الساعات التي تسبق الإفطار. يرسم على وجهه ملامح الفقير المسكين. يضع يده على إحدى وجنتيه ويردّد عبارات مثل «يا رب سهّلها» أو «يا رب افرجها»، وهو ما يحدث تماماً إذ يفرجها يومياً بحفنة من الجنيهات التي يتركها زبائن المتجر في جلبابه، تجاوباً وروح الشهر الكريم.<br>يدافع عبدالعاطي عن منهجه الموسمي في «الاستجداء العاطفي» بقوله «من الطبيعي أن يعطي الغني الفقير، وإذا كان الغني لا يعرف أين يجد الفقراء المحتاجين، فعلى الفقير أن يبذل جهداً للوصول إليه، وذلك عملاً بالمقولة الشهيرة «اسع يا عبد كي اسعى معاك».<br>هذا النوع من السعي تحول في شوارع القاهرة خلال شهر رمضان في السنوات القليلة الماضية، إلى ظاهرة يراها البعض مزعجة، ويراها البعض الآخر فرصة لإظهار روح التضامن وترجمة حقيقية لعمل الخير، ويراها فريق ثالث - وهو الفريق المنتفع - فرصة ذهبية لا تعوض. هذه الظاهرة التي بلغت مداها هذا العام بدت ذات ملامح واضحة وردود فعل متوقعة.<br>فعلى رغم أن الغالبية لا تبدي اعتراضاً على ظاهرة انتعاش التسول الرمضانية، إلا أن منى زهران (42 سنة) تقول إنها لا تتوانى عن ترديد عبارات مثل «ابحثي عن عمل بدلاً من مد اليد» أو «الفقير لا يعني أنه منزوع الكرامة»، كلما تعرضت لضغوط رمضانية تسولية. تقول: «لا يمكنني تقبل فكرة تخلي شخص ما، مهما كانت ظروفه المادية صعبة عن كرامته وكبريائه وإقباله على مدّ يده مستجدياً. الفقير الحقيقي الذي يستحق الصدقة لن تَجديه في الشارع لكنه سيكون في مكان آخر يبحث عن عمل».<br>الطريف ان السعي لإيجاد مكان استراتيجي للتسول في رمضان تطور كثيراً هذا العام، فبدلاً من الاكتفاء بالجلوس على الأرصفة المواجهة للمطاعم الكبرى ومحلات بيع الحلويات والـ «سوبر ماركت» في الأحياء الراقية والشعبية على حد سواء، ظهرت أنماط جديدة من أماكن التسول تكشف عن قدر لا يستهان به من الذكاء والابتكار. فمثلاً يتمركز عدد من المتسولات عند مطلع «كوبري 6 أكتوبر» في ميدان التحرير عند الظهيرة، وهي المنطقة التي تعني تكدس السيارات ووقوفها لدقائق طويلة من دون حراك، ما يعطيهن فرصة رمق سائقي السيارات، لا سيما تلك الفارهة بنظرات تراجيدية عالية التقنية، وإن لزم الأمر الدق على زجاج النوافذ طلباً للمساعدة في شراء وجبة الإفطار أو لبن لطفلة تحملها بين ذراعيها. كما تحظى إشارات مرور بعينها في مناطق معروفة بضيق شوارعها، ما يعني تكدس السيارات فيها، بإقبال وشعبية بين المتسولين. إلا أن موسم التسول الرمضاني لا يمر من دون متاعب ومشاكل، فإضافة إلى الحملات التي تشنها الشرطة، كثيراً ما تنشب خلافات بين المحترفين والهواة. فالفئة الأولى تعتبر الهواة دخلاء ومنافسين لهم على الرزق الرمضاني، في حين ترى الفئة الثانية أن من حقها هي الأخرى الانتفاع.<br>ولأن عالم التسول ليس استثناء في الصرعات والموضات، ظهرت هذا العام صرعة الورقة المكتوبة التي يعطيها المتسول المتقمص دور شخص أصم وأبكم لرجل أو سيدة ومكتوب عليها انه من إحدى المحافظات البعيدة ويود أن «يقترض» ثمن تذكرة العودة ليلحق بأهله على مائدة الإفطار. صرعة أخرى تظهر في الأماكن الراقية تقتضي توقف فتاة أو شاب يقود سيارة أمام شخص تبدو عليه علامات الطيبة المصحوبة بأمــارات الصوم في الدقائق التي تسبق الإفطـــار، حيث يدعي أن وقود السيارة أوشـــك على النفــــاد وأن أهله ينتظرونه على مائدة الإفطار، لكنه نسي حافظة نقوده. عموماً سواء كان التسول كل الوقت أو بعض الوقت، أو كانت معدّاته ملابس مهلهلة وطفلة مستأجرة، أو حتى سيارة وملابس أنيقة، فالمحصلة النهائية واحدة، وهي انتعاشه كظاهرة في أيام الشهر
-----------------------------------
جريده الحياه 23/9/2008
--------------
شاركنا بفكرك
هل هذا مقبول اجتماعيا ودينيا
وماهى الطرق لعلاق تلك السلبيات الموجودة داخل المجتمع خارج نطاق الحكومه
----------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور


16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: شاركنا بفكرك ولا تكن بخيل علينا بارائك(محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة)   الأحد 19 أبريل - 10:27


_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز


عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: رد: شاركنا بفكرك ولا تكن بخيل علينا بارائك(محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة)   الإثنين 8 يونيو - 20:35

شكرا لمروركم الكريم
اجدد التحيه
والمحبه
اليكم




_________________


لا اله الا الله سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

اخى المسلم اختى المسلمه (اذكرو الله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور


16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: شاركنا بفكرك ولا تكن بخيل علينا بارائك(محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة)   الثلاثاء 9 يونيو - 8:41

انت تستحق الشكر

_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شاركنا بفكرك ولا تكن بخيل علينا بارائك(محترفون وهواة يستثمرون مواقيت الإفطار ... متسوّلون بدوام جزئي يتنازعون «مواقع استراتيجية» في القاهرة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضه :: منتدي نشره اخبار فضفضه :: اخبار اهرام جمهوريه-
انتقل الى: