فضفضه
ارجو من زوارنا الكرام التسجيل في منتدي فضفضه



فضفضه موقع عربى متكامل
 
البوابةالرئيسيةدردشة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولطرائف فضفضه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمر - 8530
 
ابو حنفى - 5968
 
جنه - 5171
 
gana - 4139
 
نورا - 3362
 
renaad - 2830
 
ايناس - 2451
 
البحارمندي - 2113
 
نيرفين - 1964
 
Admin - 1864
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 110 بتاريخ الأحد 21 نوفمبر - 15:55
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز
avatar

عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول   السبت 27 سبتمبر - 9:31

الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول

عمل المرأة جائز بدون دلع ولا إثارة.. والموديل كليب غير مشروع
"المقويات الجنسية "حلال إذا لم تكن للإفراط في الشهوة.. عمليات النيولوك مرفوضة
"لا حياء في الدين" مقولة مغلوطة.. إفشاء الأسرار الزوجية ممنوع
القرآنيون جماعة ضالة تنبأ بها النبي منذ 14 قرناً
د. مهجة غالب رئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر ل "المساء"
تري أن المسلمين أول الجناة في حملات الإساءة للاسلام ولنبيه- صلي الله عليه وسلم- وتدعو إلي محاكاة التراث بالواقع حتي نخرج ب "فقه حياة" يناسب العصر لاتنزعج من القرآنيين وتصفهم بأنهم جماعة ضالة تنبأ بها النبي منذ 14 قرنا وتتحدي أن يصل المفسرون إلي كل بواطن وأسرار القرآن الكريم.
وتري أن تضارب الفتاوي فتنة يثيرها "ترزية الفتوي" وأن الفقه النسوي بدعة غريبة خبيثة لبلبلة المسلمين وتعتبر الدردشة علي الشات بين الشباب والفتيات بريد الشيطان إلي الحرام مؤكدة أن عريس الشات غير مقبول إسلامياً.
إنها د. مهجة غالب أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر بالقاهرة التي التقينا معها فكان هذا الحوار الذي لا تنقصه الصراحة.
قالت د. مهجة: المقويات الجنسية مقبولة إذا لم تكن للإفراط في الشهوة لكن الدعاية لها بهذا الشكل الفج علي شاشات الفضائيات متاجرة بالدين وأن تكبير المرأة للثديين أو "نفخ الشفايف" أو تصغير الأنف من أجل "النيولوك" مرفوض وعمل المرأة جائز دون دلع ولا ميوعة ولا إثارة أما ان تكون "موديل" في كليب أو إعلان تليفزيوني فهذا غير مشروع.
أضافت: الإسلام يحرم إفشاء أسرار العلاقات الزوجية بين الرجل والمرأة علي الشاشة وان مقولة "لا حياء في الدين" مغلوطة.
* سألناها: تضارب الفتاوي هل من باب الرحمة وماذا عن "الفقه النسوي"؟
** قالت د. مهجة: تضارب فتاوي أنصاف العلماء علي شاشات الفضائيات في ثوابت الدين التي ورد فيها نص قرآني وحديث نبوي فتنة تثير البلبلة بين المسلمين وتؤكد أن هؤلاء الجهلاء "ترزية فتوي" يقومون ب "تفصيل" الفتاوي وتطويع الأحكام الشرعية حسب أهوائهم وبما لا يرضي الله ويجب محاكمتهم وان تتصدي المؤسسة الدينية لهم فالإفتاء ليس مهنة من لا مهنة له.
أما إذا اختلف العلماء في مسألة لم يرد فيها نص قرآني ولم تتضمنها السنة النبوية الشريفة وتخضع للاجتهاد فالاختلاف هنا محمود ويعد رحمة للمسلمين بشرط أن يكون الغرض من الاختلاف مراعاة وجه الله وعدم الميل للهوي قال تعالي: "فإن تنازعتم في شيء فردوه إلي الله والرسول".
ونجد الأئمة الفقهاء عندما اجتهدوا لم يجعلوا اجتهاداتهم تشريعا واجب التنفيذ وإنما جعلوه وجها من الصواب إذ كانوا يقولون "رأينا صواب يحتمل الخطأ ورأي غيرنا خطأ يحتمل الصواب".
والإفتاء في المسائل والقضايا العصرية يكون بالقياس أو الإجماع.
لا أصل في الإسلام لما يسمي ب "الفقه النسوي" الذي هو ما إلا بدعة غريبة خبيثة تستهدف إثارة البلبلة وإحداث الفرقة بين المسلمين إذ أنه لا يجوز مطلقا الاكتفاء عند الحكم في قضية معينة بآراء الفقيهات من النساء دون العلماء الرجال حتي لو كانت القضية نسائية.
* وماذا عن جماعة القرآنيين الذين يريدون العمل بما جاء في كتاب الله فقط ويتجاهلون السنة النبوية؟
- النبي صلي الله عليه وسلم تنبأ بالقرآنيين منذ 14 قرنا وهم جماعة ضالة تريد هدم الدين بترك السنة النبوية الشريفة التي تعد بمثابة الشارح والمفسر لما جاء في القرآن ولا يمكن الاستغناء عنها قال النبي صلي الله عليه وسلم "ألا إني أوتيت القرآن ومثله معي" يقصد السنة النبوية التي لو صرفنا النظر عنها ما تعلمنا كيف نصلي ولا كيف نحج.
فقه حياة
* ما ضوابط تجديد التراث الإسلامي حتي لا نقع في فخ "التبديد" بدعوي الحداثة والعصرنة"؟
** المعني الصحيح بتجديد التراث الاسلامي ان نحاكيه بالواقع لاستنباط الأحكام الشرعية في القضايا المعاصرة وهذا لا يتأتي إلا بفهم عميق للتراث أولا مع عدم حذف أي نصوص أو أقوال منه حتي لا نقع في فخ التبديد بدعوي العصرنة ولا مانع من تأليف كتب حديثة تشرح التراث بلغة سهلة وبسيطة ليتوفر لدينا فقه حياة يجيب عن كل التساؤلات التي تشغل الأذهان الآن.
* هل توصل العلماء إلي كل بواطن وأسرار القرآن الكريم وما تعليقك علي حملات التشكيك التي لم تنته حتي الآن؟
- القرآن الكريم خاتم الكتب السماوية يصلح لكل زمان ومكان ومن ثم يجد فيه الانسان ضالته مهما تغيرت العصور والأمكنة وهذا دليل إعجازه ومنذ ان نزل علي النبي صلي الله عليه وسلم كان يفسر للصحابة كل ما غمض عليهم بعد ذلك اجتهد العلماء في التفسير لكنهم حتي الآن لم يكشفوا كل بواطنه وأسراره.
أما حملات التشكيك في القرآن الكريم فقد بدأت منذ نزوله حتي الآن لكنها فشلت لأنها تأتي من باب العناد والاستكبار وقد سمع الوليد بن المغيرة وقت ان كان كافرا القرآن فقال فيه: "إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وإنه يعلو ولا يعلي عليه" فقال له الكفار: كيف تقول هذا؟ قل شيئاً يصرف الناس عنه فقال: إنه سحر يفرق بين المرء وزوجه.
اطمئنوا حملات التشكيك لن تحرك ساكنا والدليل أنها مجرد افتراءات تتنافي مع العقل والمنطق والموضوعية إن هؤلاء المتشككين فشلوا في ان يأتوا بسورة من مثله أو حتي آية.
* حملات تشويه الإسلام تزداد كل يوم وتأخذ صورا متنوعة مرة يسيئون إلي النبي صلي الله عليه وسلم وأخري يلصقون الارهاب بالاسلام ما السبب وما الحل؟
** للأسف أول الأسباب يخص المسلمين إذ أنهم تركوا تعاليم الدين الحنيف فأصبحوا مسلمين بالبطاقة الشخصية فقط فسلوكياتنا ومعاملاتنا في الحياة مع بعضنا أو مع الآخرين لا تنم عن أخلاق الاسلام ويجب علي المسلمين الآن العودة إلي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والعمل بما جاء فيهما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن النبي صلي الله عليه وسلم "كان خلقه القرآن".
إذا تحقق ذلك لا يبقي في أيدينا سوي مقاطعة الدولة المسيئة للاسلام سياسيا بتجميد العلاقات الدبلوماسية وسحب السفراء واقتصاديا بقطع العلاقات التجارية والاقتصادية واجتماعيا بعدم الزواج منها آنذاك سوف يضطر المتطاولون إلي العودة لصوابهم والكف عن الإساءة.
متاجرة بالدين
* إعلانات عن مقويات جنسية يسبقها حديث نبوي أو آية قرآنية علي شاشات القنوات الفضائية ألا يعد ذلك متاجرة بالدين؟
** المقويات الجنسية لا تحتاج إلي إعلانات علي الشاشة لأنها من المفروض علاج لداء ومكان مناقشتها في عيادات الأطباء فقط وتناولها بهذا الشكل الفج علي القنوات الفضائية يخدش الحياء واستخدام بعض الأحاديث النبوية الشريفة أو الآيات القرآنية في الدعاية لها متاجرة بالدين غير مقبولة.
وتناول هذه العقاقير أو المقويات حلال بشرط ان تكون للعلاج وبأمر الأطباء وليست للإفراط في الشهوة خاصة ان ما ينفع مريضا من العلاج قد يضر بالآخر فلكل حالة ظروفها قال النبي صلي الله عليه وسلم "يا عباد الله تداووا فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء".
ويشترط لتناول أي دواء ألا يكون قد دخل في تكوينه شيء محرم قال النبي صلي الله عليه وسلم "إن الله لم يجعل شفاء أمتي فيما حرم عليها".
وهذا الحديث لا يتعارض مع الأمراض القاتلة التي يروح ضحيتها الكثيرون لعدم وجود علاج لها فالعلاج موجود لكننا لم نتوصل إليه.
* وماذا عن برامج "الفضفضة" التي تمنح الفرصة للمرأة في أن تحكي تفاصيل الحياة الزوجية حتي الأسرار التي تخدش الحياء بدعوي أنه "لا حياء في الدين"؟
** "لا حياء في الدين" مقولة مغلوطة قال النبي صلي الله عليه وسلم "الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء شعبة من الإيمان".
ولا يجوز للزوجين إفشاء أسرار العلاقة الزوجية لا علي الشاشة ولا حتي للأصدقاء أو الأقارب أو في حلقات السمر وإذا أراد أن يسأل أحدهما عن شيء فليذهب لأهل العلم بدار الإفتاء مثلا ويعرف ما يجب عليه سرا وليس أمام الملايين الذين يشاهدون القنوات الفضائية التي تذيع برامج "الفضفضة" وقد شبه النبي صلي الله عليه وسلم الزوجين اللذين يقومان بإفشاء أسرار العلاقة الزوجية بينهما بشيطان وشيطانة فعلا الفاحشة علي مفترق الطرق وذلك حتي ينفر الإنسان السوي من الحديث عن هذه العلاقة الخاصة.
عند الضرورة فقط
* بعض الزوجات يخضعن لعمليات تجميل حتي يصبحن "نيولوك" دائما. ويقمن بنفخ "الشفايف" وتكبير الثديي وتصغير الأنف بدعوي التزين لأزواجهن. ألا يعد ذلك تغييرا في خلق الله؟
** الإسلام ليس ضد الجمال وقد أمر الزوجة بأن تتزين لزوجها بما لا يخالف الشرع. قال النبي - صلي الله عليه وسلم -: "ما استفاد المؤمن بعد تقوي الله خيراً له من زوجة صالحة إذا أمرها أطاعته وإذا نظر اليها سرته" ولا يوجد مانع شرعي من إجراء عمليات التجميل الجراحية بشرط أن تكون ضرورية للعلاج كمن يتعرض جسده للحرق مثلا أما اذا كان الغرض منها "البهرجة" وتغيير خلق الله فهذا حرام كمن تقوم مثلا بتصغير الأنف لتصبح مثل احدي الشهيرات أو تكبير الثديين أو "نفخ الشفايف" لكي تكون نيولوك دائماً.
* ومن الزوجات من ترتدي "باروكة" من شعر آدمي أو حيواني حتي تكون "نيولوك" دائما فما حكم الدين؟
** قالت امرأة للنبي - صلي الله عليه وسلم -: إن لي ابنة عروسا أصابتها حصبة فتمزق شعرها أفأصله؟ فقال - صلي الله عليه وسلم -: "لعن الله الواصلة والمستوصلة" والتحريم هنا - كما قال العلماء - مبني علي أن المرأة تغش زوجها أو تفتن الرجال الأجانب واذا انتفي ذلك كانت الباروكة المصنوعة من الخيوط الصناعية فقط حلالا بعد الاستئذان من الزوج. إذ لا يجوز ارتداء الباروكة ذات الشعر الآدمي أو الحيواني.
* البعض يستخدم المرأة ك"موديل" في الاعلانات والفيديو كليب فما حكم الشرع؟
** "موديل" في الإعلانات أو الفيديو كليب عمل غير مشروع للمرأة المسلمة. لما فيه من امتهان لكرامتها. إذ يجعلها ذلك وسيلة رخيصة لإثارة الغريزة ولفت الانتباه وهذا ما يرفضه الإسلام.
بدون "دلع"
* كثرة الانحرافات وارتفاع معدلات الجريمة دعا البعض إلي القول بأن بيت المرأة وأولادها أولي بها من العمل. ما رأيك؟
** العمل حق للمرأة. لكنه ليس واجبا عليها فالانفاق مسئولية الرجال. ويجب ألا يخالف عمل المرأة الشريعة الإسلامية وأن تلتزم "الحشمة" في زيها. فلا يكشف ولا يشف ولا يجسم. وقد اتجهت المرأة في مجتمعاتنا للعمل لظروف اقتصادية ولابد أن يكون عملها آمنا بعيدا عن المخاطر.
ويجب علي المرأة العاملة أن تخفض من صوتها وألا تتكلم ب"ميوعة ودلع" حتي لا تثير من يسمعها ويطمع فيها من بقلبه مرض. حديثها لابد أن يتسم بالجدية والحسم. وألا يعطلها عملها عن رعاية زوجها وأولادها.
* يقضي شبابنا ساعات طويلة في "مقاهي النت" للدردشة مع الفتيات بحجة التسلية والبحث عن النصف الآخر. ما حكم الدين؟
** "الدردشة" علي الشات بين الشباب والفتيات تعد بمثابة بريد الشيطان إلي الحرم. إذا ان هؤلاء قد يتبادلون العبارات والصور والحوارات الخادشة للحياء دون أن تكون بينهم علاقة شرعية تبيح لهم ذلك.
حتي العريس الوافد عن طريق "الشات" غبر مقبول إسلامياً فاختيار شريك الحياة له ضوابط أولها: التدين والخلق وهو يفتقدهما.
* وفي النهاية. ما دور المرأة تجاه أسرتها ومجتمعها وهل المشاركة السياسية من حقها؟
** المرأة المسلمة إن غاب زوجها حفظته في ماله وعرضه وولده. وهي من تتبع منهج الإسلام في التربية والمشاركة في كل ما ينفع المجتمع.
والمشاركة السياسية حق كفله لها الإسلام. فلا مانع من أن ترشح نفسها في الانتخابات البرلمانية ويجب عليها الإدلاء بصوتها في أي انتخابات.
------------------------------------------
المساء
27/9/2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور
avatar

16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول   الجمعة 17 أبريل - 4:24


_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز
avatar

عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: رد: الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول   الإثنين 8 يونيو - 21:02

شكرا لمروركم الكريم
اجدد التحيه
والمحبه
اليكم




_________________


لا اله الا الله سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

اخى المسلم اختى المسلمه (اذكرو الله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور
avatar

16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول   الثلاثاء 9 يونيو - 8:22

انت تستحق الشكر

_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدردشة علي الشات بريد الشيطان إلي الحرام.. عريس النت غير مقبول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضه :: منتدي نشره اخبار فضفضه :: اخبار اهرام جمهوريه-
انتقل الى: