فضفضه
ارجو من زوارنا الكرام التسجيل في منتدي فضفضه



فضفضه موقع عربى متكامل
 
البوابةالرئيسيةدردشة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولطرائف فضفضه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمر - 8530
 
ابو حنفى - 5968
 
جنه - 5171
 
gana - 4139
 
نورا - 3362
 
renaad - 2830
 
ايناس - 2451
 
البحارمندي - 2113
 
نيرفين - 1964
 
Admin - 1864
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 110 بتاريخ الأحد 21 نوفمبر - 15:55
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 سامي الحاج: الأمريكيون أرادوني جاسوسا لهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز
avatar

عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: سامي الحاج: الأمريكيون أرادوني جاسوسا لهم   الثلاثاء 7 أكتوبر - 11:36

يقول الحاج إنه، ومنذ وصوله إلى معسكر جوانتانامو، دأب سجانوه على الطلب منه العمل معهم

"كل ما كانوا يبتغونه مني هو أن أكون لهم جاسوسا. فقد قالوا لي إنهم سيمنحونني الجنسية وأن زوجتي وطفلي سيتمكنان من العيش معي في أمريكا حيث سأتمتع بالحماية."
بهذه الكلمات الاتهامية المباشرة يتوجه سامي الحاج، المصور الصحفي في قناة الجزيرة الفضائية، في حديثه المطول إلى مراسل صحيفة الإندبندنت البريطانية في منطقة الشرق الأوسط، روبرت فيسك، والذي يكشف من خلاله أسرار وتفاصيل السنوات الست التي أمضاها معتقلا في سجن جوانتانامو الأمريكي في كوبا وكأنها كانت كابوسا متواصلا بالنسبة له.
عروض التجسس
في المقابلة، التي تنشر الصحيفة تفاصيلها في عددها الصادر اليوم مرفقة بصورة لمعتقل جوانتانامو، يقدم لنا الحاج روايته لفصول العذاب التي يقول إن سجانيه الأمريكيين قد أذاقوها صنوفها ممزوجة بعروضهم السخية والمتكررة عليه للتجسس لصالحهم ضد تنظيم القاعدة.
يقول الحاج إنه، ومنذ لحظة وصوله إلى معسكر جوانتانامو قادما من مدينة قندهار بأفغانستان، دأب سجانوه على الطلب منه العمل معهم، قائلا إن قسوة التعذيب التي أذاقوه إياها تخللتها دوما اعترافات صريحة بأنه كان بريئا، الأمر الذي جعله يعتقد بأن ذلك كله جرى كجزء من مخطط لترويعه وتحويله في نهاية المطاف إلى "رصيد" لصالح الاستخبارات الأمريكية.
ويتذكر الحاج في المقابلة قول الأمريكيين له في أكثر من 200 جلسة تحقيق: "نحن نعلم أنك بريء وأنك هنا عن طريق الخطأ
إلا أن الحاج يؤكد لفيسك أنه رد على عروض التجسس تلك، بقوله للمحققين: "لن أفعل ذلك البتة، أولا لأنني صحفي وليس هذا هو عملي، وثانيا لأنني أخاف على نفسي وعلى عائلتي."
وعن سبب خوفه، يقول الحاج: "في الحرب، يمكن أن أُصاب بجروح وأموت أو أنجو. لكن، إن عملت معكم، فإن القاعدة ستقوم بقتلي. وإن لم أعمل، فستقومون أنتم بتصفيتي."
ويروي الحاج أيضا لمحدثه كيف أنه تعرض "للضرب والإساءة والإذلال باسم الحرب على الإرهاب". كما يتحدث أيضا عن صراعه الراهن لإعادة ترميم ما يمكن ترميمه من حياته بعد إطلاق سراحه في وقت سابق من هذا العام، عله يستطيع أن يعود ليمارس حياته بشكل طبيعي كبقية بني البشر.
وفي معرض تقديمه لمقابلته مع الحاج، يقدم لنا فيسك وصفا لحال السجين السابق الذي "أطل علي وهو يتوكأ على عكازه الفولاذي في فندق في بلدة ليهامر النروجية، حيث ينظر إليه على أنه شخصية تتجسد فيها معاني الكرامة والوقار ممزوجة بمشاعر الخزي والعار في الوقت ذاته."
أسف أمريكي
يروي الحاج أيضا كيف أن الأمريكين جاؤوه إليه ذات يوم قُبيل إطلاق سراحه، بعد مضي ست سنوات على سجنه دون محاكمة أو توجيه اتهام رسمي ضده، ليقولوا له إنهم "أسفون".
ويصف أيضا معاناته في أعقاب عمليات الضرب المبرح التي كان يتعرض لها على أيدي سجانيه وقسرهم له على تناول طعامه وإذلالهم له ومشاق جلسات التحقيق التي كان يخضع لها من قبل ضباط استخبارات أمريكيين وبريطانيين وكنديين.

في الحرب، يمكن أن أُصاب بجروح وأموت أو أنجو. لكن، إن عملت معكم، فإن القاعدة ستقوم بقتلي. وإن لم أعمل، فستقومون أنتم بتصفيتي


سامي الحاج، مصور صحفي في قناة الجزيرة الفضائية ومعتقل سابق في جوانتانامو

كما يتحدث الحاج أيضا عن آماله بأن يتمكن ذات يوم من العودة للمشي بدون الاضطرار للاستعانة بعكازه.
ويعيد المصور التلفزيوني، البالغ من العمر 38 عاما، رسم تفاصيل تنقله بين سجون ثلاثة على مدى ستة أعوام ونصف هي فترة اعتقاله بتهمة "الإرهاب".
ويعود الحاج بذاكرته ليسترجع تفاصيل لحظة اعتقاله عندما كان متوجها من العاصمة الباكستانية إسلام آباد إلى مدينة قندهار، إذ يقول:
توصية بالاعتقال
"لقد قال لي (الضابط الذي اعتقلني) إن لديه ورقة من المخابرات الباكستانية توصي باعتقالي. لقد نطق اسمي بشكل خاطئ، كما أخطأ بقراءة رقم جواز سفري وتاريخ ميلادي أيضا، فقال إنني من مواليد عام 1964، بينما أنا في الواقع مولود عام 1969."
وأضاف قائلا: "قلت للضابط حينها إنني قمت بتجديد جواز سفري في إسلام آباد، وسألته إن كنت فعلا مطلوبا للعدالة، فلماذا لم يعتقلونني هناك؟"
ويصف فيسك أيضا كيف أن الحاج يتحدث ببطء وحذر شديدين، وكيف أنه ينظر إلى كل لحظة معاناة وعذاب تعرض إليها شخصيا في السجن على أنها بالنسبة على قدر مساو من الأهمية بلحظات وصنوف العذاب التي ذاق طعمها أيضا من كانوا معه في السجن.
حر طليق
يتحدث الحاج أيضا عن آماله بأن يتمكن ذات يوم من العودة للمشي بدون الاضطرار للاستعانة بعكازه

يقول فيسك إن الحاج مازال غير مصدق أنه بات حرا طليقا وقادرا على حضور مؤتمر في النروج وأنه أصبح بإمكانه العودة لممارسة عمله الحالي كمعد للأخبار في قناة الجزيرة الفضائية القطرية.
كما يعجر أيضا استيعاب حقيقة أن بإمكانه الآن العيش مرة أخرى مع زوجته الأذرية أسماء وابنهما محمد الذي يبلغ من العمر ثمانية أعوام الآن، فمحمد هذا لم لم يكن يبلغ من العمر سوى أربعة عشر شهرا عندما غاب أبوه واختفى في دهاليز سجون أمريكا السرية في ذلك اليوم المظلم من عام 2001.
ومن أفظع حلقات المعاناة التي يوردها الحاج في حديثه مع فيسك تلك التي يقدم فيها تفاصيل الأيام الـ 480 التي أمضاها مضربا عن الطعام في المعتقل وكيف أن حالته الصحية تدهورت وازدادت سوءا وترديا في نهاية تلك المدة إلى درجة أنه بدأ ينزف دما من شرجه، وعندها فقط قرر المحققون إطلاق سراحه.
وعن تلك اللحظة يقول الحاج: "كان هناك محققون جدد، لكنهم حاولوا معي مرة أخرى. قالوا لي: هل ستعمل معنا؟ قلت لهم: لا."
"شكرا على استضافتكم لي"
سأختصر فترتي ولايته (بوش) في الرئاسة بأربعة كلمات: النقمة من بعد النعمة


تيموثي جارتون آش في الجارديان

ويضيف قائلا: "لكني شكرتهم على سنوات استضافتهم لي وعلى إعطائي الفرصة على العيش بينهم كصحفي. وقلت لهم إن تلك هي الطريقة التي سأتمكن من خلالها من تصوير الحقيقة للعالم بأسره، وقلت لهم إنني لست على عجلة من أمري للخروج من السجن لأنه كان مازال هنالك الكثير من القصص والرويات التي يحلم الصحفيون عادة بالحصول عليها ونقلها."
ويردف بقوله: "قالوا لي: أوتعتقد أننا أسدينا إليك معروفا؟ فأجبتهم: لقد حولتموني من صفر ولا شيء إلى بطل. فقالوا: نحن واثقون مائة بالمائة من أن بن لادن سوف يكون على اتصال بك. وقد اُخذت في تلك الليلة إلى الطائرة. وكان المحققون يرقبونني حيث كانوا مختبئين وراء شبكة ملعب تنس. لقد لوحت لهم، إذ لمحت هناك أربعة أزواج من العيون تلمع وراء الشباك."
وأخيرا يسأل فيسك السجين السابق ذي الرقم 345 فيما إذا كان قد تلقى اعتذارا رسميا من الأمريكيين على سجنهم له طيلة تلك السنوات، فيجيبه قائلا: "لم أتلق اعتذارا ولا أتوقع تلقيه."
لغط المناظرة التلفزيونية
يرى المحللون أن ماكين وأوباما يدربان نفسيهما كبطلين أولمبيين لخوض غمار مناظرة الغد التلفزيونية

في الصحف البريطانية الصادرة اليوم هناك اهتمام واسع أيضا برصد آخر تطورات حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية والتي دخلت يوم أمس مرحة من التخبط والفوضى مع إعلان جون ماكين تعليق حملته الانتخابية ورفض خصمه الديمقراطي، باراك أوباما، تأجيل إجراء أول مناظرة تلفزيونية بينهما، بناء على طلب المرشح الجمهوري الذي قال إنه يريد التفرغ غدا لمعالجة الأزمة الحادة التي تعصف بالنظام المصرفي والمالي الأمريكي.
فتحت عنوان "ماكين وأوباما يتصادمان على قضية تأجيل المناظرة التلفزيونية، تنشر الجارديان على صدر صفحتها الأولى تحقيقا ترصد فيه أجواء التخبط والارتباك الذي اعترى الحملة قبل ساعات فقط من الموعد المرتقب للمناظرة التلفزيونية المشتركة مساء اليوم الخميس، وهي الأولى بين المرشحين.
وتحفل صفحات الرأي والتحليل في صحف اليوم بالكثير من المقالت النقدية التي تتناول الحدث وتداخلاته مع الأزمة المالية والاقتصادية التي يئن تحت وطأتها الاقتصاد الأمريكي بشدة هذه الأيام.
"التقرير النهائي"
فتحت عنوان "لقد حان الوقت لإصدار التقرير النهائي حول الرئيس الثالث والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية"، يكتب تيموثي جارتون آش في الجارديان عن الرجل الذي كان يؤمل منه أن يعزز القوة الأمريكية التي أُطلق لها العنان، أي بوش، والذي ألفى نفسه الآن وقد "أضعف بلاده بالطول والعرض والارتفاع"، أي على جميع المستويات.

دخلت الحملة يوم أمس مرحة من التخبط والفوضى مع إعلان جون ماكين تعليق حملته الانتخابية

يقول الكاتب إن الرجلين، اللذين سيخلف أحدهما بوش، قد راحا يدربان نفسيهما كبطلين أولمبيين لخوض غمار مناظرة الغد التلفزيونية التي ستركز على موضوع السياسة الخارجية.
ويضيف آش متسائلا: "ولكن عندما تتوقف برهة في هذه الأثناء لتختتم تقريرك النهائي حول الرئيس 43 للولايات المتحدة، فماذا ستقول؟"
"النقمة من بعد النعمة"
وينبرى الكاتب للإجابة على التساؤل الذي طرحه فيقول: "سأختصر فترتي ولايته في الرئاسة بأربعة كلمات: النقمة من بعد النعمة."
ويجري الكاتب مقارنة سريعة بين صورة أمريكا قبل حوالي ثمانية سنوات، عندما انتُخب بوش لولايته الأولى، والتي كان الصلف والتكبر والجبروت والقوة الاقتصادية والعسكرية العملاقة هي السمات التي تميزها، وبين أمريكا اليوم التي باتت ترزح تحت وطأة أسوأ أزمة مصرفية فتبدو ضعيفة هزيلة في اقتصادها وجيشها وقوتها الناعمة.

قالوا لي: أوتعتقد أننا أسدينا إليك معروفا؟ فأجبتهم: لقد حولتموني من صفر ولا شيء إلى بطل


سامي الحاج، مصور صحفي في قناة الجزيرة الفضائية ومعتقل سابق في جوانتانامو

ويخلص الكاتب إلى نتيجة مفادها أن "لا أحد فعل مثل جورج دبليو بوش لخدمة المشاعر المناهضة لأمريكا وماتمثله. وأخيرا نحن الذين نحب ونُعجب بأمريكا، نعيش على أمل أن تغدو في وضع أفضل."
براون والكاريكاتير
أما على الجانب الآخر من المحيط، أي في بريطانيا، فتطالعنا الجارديان برسم كاريكاتيري ساخر يعزف على أيضا وتر الأزمة الراهنة التي تعصف بالاقتصاد العالمي وكان للندن نصيب منها.
في الرسم نرى جوردن براون، رئيس الحكومة البريطانية الخارج لتوه منتشيا من "خطاب العمر" الذي ألقاه يوم الثلاثاء الماضي أمام مؤتمر حزب العمال، وقد راح يركب قاربا يمخر عباب بحر متلاطم الأمواج قاصدا الولايات المتحدة حيث يلاقي بوش وقادة عالميين آخرين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.
كما يظهر في الرسم أيضا مع براون، الذي يحمل بيمناه وردة حمراء، لربما ينوي تقديمها لمن يصل به وباقتصاد بلاده إلى بر الأمان، وفي يسراه راح يشد حبلا مربوطا بقارب آخر يركبه وزير خزانته، أليستر دارلينج، الذي بدا وكأنه هو من يحتاج إلى من ينقذه بدل أن يقوم بإنقاذ اقتصاد بلاده.
"فشل" بلير
يعاني المجتمع الدولي، الذي يمثله بلير في محادثات سلام الشلاق الأوسط، من "فراغ في القيادة"

في الشأن الشرق أوسطي، نقرأ في صحيفة التايمز تقريرا تحت عنوان "منظمات الإغاثة والدعم: توني بلير يواجه إخفاقا وشيكا في الشرق الأوسط"، ويتحدث عن تعثر مهمة رئيس وزراء بريطانيا السابق كمبعوث للرباعية الدولية لمتابعة عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
نقرأ في التقرير، المرفق بصورة كبيرة لبلير العابس المتجهم ذي العينين الشاردتين، أن الجهود الدولية الرامية لإحراز تقدم في عملية السلام باتت تواجه خطر الفشل المحدق في ظل قيادة توني بلير.
ويضيف التقرير قائلا إن المجتمع الدولي الذي يمثله بلير يعاني من "فراغ في القيادة"، فقد أخفق في قمع عمليات التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية، أو بمعالجة الأوضاع المعيشية المتفاقمة بين الفلسطينيين، وذلك على الرغم من كل التعهدات والالتزامات التي قطعها المشاركون في مؤتمر أنابوليس لسلام الشرق الأوسط، والذي عُقد في واشنطن قبل حوالي عام.
مكارتني في إسرائيل والضفة
حُظرت فرقة البيتلز في إسرائيل منذ عام 1965 "خشية أن تفسد موسيقاها الشباب الإسرائيلي"

أما على صدر الصفحة الأولى من الديلي تلجراف، فتطالعنا صورة كبيرة للسير بول مكارتني، عضو فرقة البيتلز البريطانية السابقة الشهيرة، وقد راح يضيء عددا من الشموع داخل كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.
وفي العنوان الرئيسي للتحقيق المرفق، نقرأ: "السير بول مكارتني يزور موقعا فلسطينيا خلال زيارته لإسرائيل".
كلمات العنوان الفرعي تقول: "السير بول مكارتني يقول إنه يحمل معه رسالة سلام لإسرائيل ولفلسطين، بينما راح يتجول في بلدة بيت لحم في الضفة الغربية قُبيل حفلته المقررة في تل أبيب."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور
avatar

16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سامي الحاج: الأمريكيون أرادوني جاسوسا لهم   الجمعة 17 أبريل - 3:05


_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز
avatar

عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: رد: سامي الحاج: الأمريكيون أرادوني جاسوسا لهم   الإثنين 8 يونيو - 21:46

شكرا لمروركم الكريم
اجدد التحيه
والمحبه
اليكم




_________________


لا اله الا الله سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

اخى المسلم اختى المسلمه (اذكرو الله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور
avatar

16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سامي الحاج: الأمريكيون أرادوني جاسوسا لهم   الثلاثاء 9 يونيو - 7:38

انت تستحق الشكر اخى

_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سامي الحاج: الأمريكيون أرادوني جاسوسا لهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضه :: منتدي نشره اخبار فضفضه :: اخبار اهرام جمهوريه-
انتقل الى: