فضفضه
ارجو من زوارنا الكرام التسجيل في منتدي فضفضه



فضفضه موقع عربى متكامل
 
البوابةالرئيسيةدردشة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولطرائف فضفضه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمر - 8530
 
ابو حنفى - 5968
 
جنه - 5171
 
gana - 4139
 
نورا - 3362
 
renaad - 2830
 
ايناس - 2451
 
البحارمندي - 2113
 
نيرفين - 1964
 
Admin - 1785
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 110 بتاريخ الأحد 21 نوفمبر - 15:55
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حنفى
الموضوع المميز
الموضوع المميز


عدد الرسائل : 5968
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟   الإثنين 22 ديسمبر - 2:14


سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟


تُؤكد نتائج الإحصائيات العالمية على أن أمراض القلب لا تزال السبب الأول للوفيات العالمية السنوية، لدى النساء ولدى الرجال، وفي شرقي العالم وغربه، وشماله وجنوبه.
وتُشير الحقائق الطبية إلى أن خطورة احتمالات الإصابة بمرض شرايين القلب أو جلطة النوبة القلبية ترتفع كلما ارتفعت نسبة كولسترول الدم.
والواقع أن نسبة كمية الكولسترول في دم الإنسان تُؤثر بشكل بالغ في مدى احتمالات إصابته بأمراض شرايين القلب أو الدماغ أو الأطراف أو بقية الجسم.
الإصدار الثالث لتقرير لجنة الخبراء في "البرنامج القومي الأمريكي للتثقيف بالكولسترول" يقول: من الثابت اليوم أن الارتفاع في "كمية كولسترول الدم" يُصنف كأحد العوامل "الرئيسية" في رفع خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب.
ووصف أمر ما، في العبارات الطبية، بأنه "عامل خطورة" risk factor لمرض ما، يعني أن وجود ذلك الأمر لدى إنسان ما، وفي وقت ما، يرفع من احتمالات إصابة بذلك المرض المعني بالطرح.
الكولسترول والصحة
ومنذ أن تم اكتشاف علاقة السبب بالنتيجة في ما بين ارتفاع الكولسترول وبين ظهورالإصابة بأمراض شرايين القلب والدماغ والأطراف، والجهود الطبية متجهة نحو أمرين مهمين.
الأول تعميق فهم تلك العلاقة، وبالذات تأثيرات ارتفاع أو انخفاض الأنواع المختلفة من الكولسترول والدهون الثلاثية.
والثاني، إيجاد الوسائل الأفضل لمعالجة تلك الاضطرابات في الكولسترول، بُغية حماية أرواح الناس وقلوبهم.
والوسائل تلك منها ما هو دوائي، ومنها ما هو مرتبط بأسلوب نمط عيش الحياة اليومية، ومنها ما هو مرتبط بأنواع وأصناف الأطعمة التي يتناولها الإنسان.
ومعرفة أحدنا، مهما كان تخصصه التعليمي أو نوعية عمله أو عمره أو اهتماماته الحياتية، بجوانب أساسية في علاقة الكولسترول بصحة الجسم، يُعتبر من أساسيات البحث عن سلامة الحياة وأعضاء الجسم.
وقديماً كانت أولويات المعرفة الصحية تتعلق بالوقاية والمعالجة المبدئية من إصابات الحوادث والجروح والحروق وأذى الحيوانات وكيفية معالجتها المبدئية، واليوم تُضاف إلى تلك الأمور المهمة أمور مهمة أخرى، مثل الكولسترول ومرض السكري والسمنة والاكتئاب والقلق وغيرها من أمراض العصر البالغة الضرر.
أهمية الكولسترول
الكولسترول مادة شمعية صفراء، وبالرغم من أنها شبيهة بالدهون في الهيئة، إلاّ أن من المهم معرفة أن الكولسترول يختلف في التركيب الكيميائي عن عموم الدهون والزيوت المعروفة.
ونظراً للـ "سمعة السيئة" للكولسترول، قد لا يُفاجأ البعض بمعرفة أن من الضروري وجود كمية طبيعية من مادة الكولسترول في جسم الإنسان.
ذلك أن الجسم يحتاج إلى مادة الكولسترول في أربعة أمور أساسية، وهي:
- بناء جدران قوية ومتماسكة لخلايا الجسم، كي تحميها وتحفظ مكوناتها الداخلية.
- يستخدم الجسم مادة الكولسترول في إنتاج بعض الهرمونات الأساسية، كالهرمونات الجنسية لدى الذكور والإناث، وهرمون "فيتامين دي".
- الكولسترول مادة أساسية في تكوين أجزاء من تراكيب خلايا الجهاز العصبي.
- يستخدم الكبد الكولسترول لإنتاج "أحماض المرارة". وهي أحماض يُفرزها الكبد في عصارات المرارة. ومعلوم أن هذه الأحماض تُسهل على الأمعاء امتصاص الدهون وامتصاص الفيتامينات الدهنية، أي فيتامينات إيه A وإي E وكيه K ودي D .
وإشكالية الكولسترول ليست في مجرد وجود كميات طبيعية منه في الجسم، بل هي حينما تتواجد في الدم، والجسم، كمية عالية من الكولسترول.
لأن هذه الكميات الفائضة من الكولسترول لا يستهلكها الجسم ولا يحتاجها. وككل شيء "لمّا يزيد عن حده فسينقلب ضده"، فإن ارتفاع كمية الكولسترول في الجسم ستدفع تلك الكميات الفائضة منه نحو الترسب ضمن طبقات جدران الشرايين.
ترسب الكولسترول
ومع استمرار ارتفاع كمية الكولسترول في الدم، وبفعل عوامل متعددة، كالتدخين وارتفاع ضغط الدم ووجود مرض السكري وتدني النشاط البدني اليومي والوراثة، يزداد بشكل أكبر ترسب الكولسترول في جدران الشرايين. وهو ما يُؤدي إلى أمرين:
الأول: تتكون في جدار الشريان، أياً كان مكانه في الجسم، كُتل من الكولسترول. وكتلة الكولسترول هذه، تعمل على تضييق مجرى الدم عبر الشريان.
وبالتالي يقل تدفق الدم إلى العضو الذي يعتمد على ذلك الشريان في تغذيته وإمداده بالأوكسجين.
الثاني: يفقد جدار الشريان خاصية المرونة الطبيعية له في التوسع والتمدد.
ومعلوم أن أعضاء الجسم تحتاج في أوقات دون أخرى إلى مزيد من تدفق الدم إليها.
وهذه الزيادة في تدفق الدم تعتمد على وجود خاصية مرونة جدار الشريان. وحينما تفقد جدران الشريان مرونتها، فإن الدم لا يزداد تدفقه عند الحاجة، وحينها يظهر نقص في قدرة العضو ذاك عن أداء وظيفته أو أنه العضو يبدأ بإعلان الشكوى للجسم من نقص تزويده بالدم.
وبحصول هذين العنصرين تتكون حالة مرضية تُدعى "تصلب الشرايين". وهي حالة تختلف مظاهرها في شرايين أعضاء مختلفة من الجسم.
لماذا تحليل الدم للكولسترول ؟
ومن الضروري إجراء تحليل الدم للكولسترول للإنسان. وذلك لسببين مهمين:
الأول: أن وجود حالة مرضية لـ "ارتفاع كولسترول الدم"، لا يُؤدي بالمرء إلى شكوى من الألم في أي منطقة من الجسم، أو إلى الشكوى من أي أعراض أخرى، بل هي حالة مرضية خطرة، تتسبب بأذى الشرايين في صمت وهدوء ودون إثارة الانتباه، طوال الوقت.
ولذا فإن الناس الذين لديهم "ارتفاع في كولسترول الدم"، لا يُمكنهم أن يعلموا وجود تلك المشكلة الصحية لديهم، إلا حينما يتم إجراء تحليل كولسترول الدم لهم.
ولا سبيل البتة إلى اكتشاف وجود "ارتفاع كولسترول الدم" بغير تحليل كولسترول الدم.
الثاني: أن النجاح في العمل على خفض "ارتفاع كولسترول الدم"، يُؤدي إلى تقليل احتمالات خطورة الإصابة بجلطة النوبة القلبية والإصابة بالذبحة الصدرية، وتقليل احتمالات الوفاة بسببهما.
وهذا ما يجب العمل عليه لدى الصغار والكبار، والذكور والإناث، ومرضى شرايين القلب والسليمين منه. وكذلك تقليل الإصابات بأمراض الشرايين الطرفية، التي تُغذي الأرجل والأيدي، والشرايين الدماغية، وشرايين الكلى والأمعاء وغيرهم من أجزاء الجسم.
والأصل الطبي، أن على كل إنسان قد تجاوز سن العشرين، أن يُجري تحليل الدم للكولسترول.
وعليه أن يُكرر ذلك التحليل، على الأقل، مرة كل خمس سنوات، إذا كانت النتائج طبيعية لديه.
حالات تكرار التحليل
ولكن هناك حالات تتطلب تكرار إجراء تحليل الكولسترول في أوقات أقل من خمس سنوات، ووفق توجيه الطبيب، وذلك مثل:
- ظهور نتائج مرتفعة عن الحد الطبيعي أو في أعلى درجات النطاق الطبيعي، في تحليل الكولسترول السابق.
- إذا كان الشخص يتناول أدوية لخفض الكولسترول.
- لدى الشخص إصابة بمرض شرايين القلب أو غيره، أو انه مُصاب بمرض السكري.
- لدى الشخص تاريخ عائلي بإصابة أحد أقاربه القريبين في النسب بارتفاع الكولسترول، أي مثل الأب أو الأم أو الإخوة أو الأخوات.
- إذا كانت ثمة سمنة أو خمول في نشاط ممارسة الرياضة البدنية، أو أن الشخص من الناس الذين يُكثرون من تناول الشحوم واللحوم الحيوانية.
وهنا، على الشخص إتباع إرشادات الطبيب في إجراء تحليل الكولسترول. وغالباً ما يطلب الطبيب إعادة التحليل حينما لا يكون الشخص قد صام عن الأكل لمدة كافية قبل التحليل، أو لفحص مدى الاستفادة من إتباع حمية غذائية لخفض الكولسترول، أو لفحص تأثير كمية دواء خفض الكولسترول التي يتناولها الشخص، أو لغيرها من الأسباب الطبية.
التحضير لتحليل الكولسترول
وتُعطي نتيجة "تحليل الكولسترول" نبذة مكونة من أربعة أرقام لأربع عناصر، تُشكل بمجملها ما يُعرف بـ "نبذة البروتينات الدهنية" "lipoprotein profile". وهي كمية:
· الكولسترول الكلي Total cholesterol.
· الكولسترول الخفيف LDL ، الضار.
· الكولسترول الثقيل HDL ، الحميد.
·الدهون الثلاثية Triglycerides.
وأحياناً لا يتم إجراء تقييم لهذه العناصر الأربعة، بل تكتفي بعض المختبرات بإجراء كمية "كل الكولسترول" و الكولسترول الثقيل. ولو وُجد اضطراب فيهما، تم إجراء بقية العناصر.
ولإجراء التحليل، لمعرفة هذه العناصر الأربعة، على المرء أن يصوم ما بين 9 إلى 12 ساعة، عن تناول الأطعمة وعن شرب السوائل.
وتشترط بعض المصادر الطبية الصوم لمدة 14 ساعة، وهو الأفضل. وللمرء فقط أن يتناول، خلال فترة الصوم لتحليل الكولسترول، الماء الصافي.
وعلى منْ يتناولون المشروبات الكحولية، أن يمتنعوا عن تناولها قبل التحليل لمدة 48 ساعة على أقل تقدير، وإلا فإن نتائج التحليل ستتأثر بصفة واضحة.
ولكن حينما يهدف الطبيب في إجراء التحليل لمعرفة نسبة الكولسترول الكلي والكولسترول الثقيل، فإن الصوم لتلك المدة ليس ضروري.
ويتم أخذ عينة من دم الوريد لتحليل كولسترول الدم، وعادة بضعة مليلترات من دم أحد أوردة الساعد.
ومن المهم ملاحظة أن على الشخص إجراء تحليل الدم للكولسترول حينما يكون بصحة جيدة.
أي حينما لا يكون مُصاباً بأحد الأمراض العارضة، كنزلات البرد أو الالتهابات، وبالأخص لا يُجرى التحليل لمن أُصيب للتو بجلطة في القلب أو يمر بحالات شديدة من التوتر النفسي أو البدني.
كما تجب ملاحظة أن من الطبيعي ارتفاع نسبة الكولسترول خلال فترة الحمل، ولذا على الحامل إجراء التحليل بعد ستة أسابيع من وضع المولود.
وهناك بعض الأدوية التي قد تُؤثر على نتيجة التحليل، مثل حبوب منع الحمل للنساء.
ولذا يطلب الطبيب عادة من المرأة توقفها لفترة عن تناول الحبوب تلك، عند طلب إجراء تحليل الكولسترول.
أنواع الكولسترول
تقدم أن «تحليل الكولسترول» يشمل معرفة كمية أربعة عناصر. و«الكولسترول الكلي»، هو كمية كل الكولسترول الموجود في الدم.
و«الكولسترول الخفيف» هو الكولسترول الضار، لأنه هو الكولسترول الذي يذهب إلى جدران الشرايين كي يترسب فيها ويتراكم، وبالتالي يتسبب بمرض الشرايين تلك. وارتفاع هذه النوعية من الكولسترول شيء ضار بصحة الشرايين.
و«الكولسترول الثقيل»، هو الكولسترول الحميد، لأنه الكولسترول الخارج من جدران الشرايين والذاهب إلى الكبد كي يتخلص منه ويُخرجه من الجسم.
وارتفاع هذه النوعية من الدهون شيء مفيد لصحة الشرايين. ذلك أن ارتفاعها يعني أن عملية تنقية الجسم من الكولسترول، نشطة.
و«الدهون الثلاثية»، هي نوعية الشحوم الدهنية التي تتراكم في الشرايين مع الكولسترول، وارتفاعها أمر ضار بالصحة.
والهدف الأساسي من معرفة نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية، هو تحديد مدى احتمالات خطورة الشخص مستقبلاً بأمراض الشرايين.
وتزداد أهمية إجراء التحليل، ومعرفة نتائجه لدى المُصابين بأحد أمراض الشرايين أو لدى مرضى السكري.
والسبب أن تلك المعرفة يتبعها العمل الطبي على ضبط نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية ضمن المعدلات الآمنة في عدم التسبب بمزيد من التدهور في حالة الشرايين الصحية.
شرايين القلب التاجية واضطرابات الكولسترول
تُوجد في القلب ثلاثة شرايين تاجية رئيسية. تعمل هذه الشرايين الثلاثة على ضمان تدفق كميات كافية من الدم إلى الجدران العضلية لحجرات القلب الأربعة، وتزويد كل أجزاء عضلة القلب بالأوكسجين وبالمواد الغذائية اللازمة لحياتها.
وحينما تحصل عملية ترسّب الكولسترول في أحد شرايين القلب التاجية، فإن النتيجة ستكون أحد أمرين:
الأول، تدني تدفق الدم إلى أحد أجزاء من عضلة القلب، ونقص تزويدها بالأوكسجين. ما يُؤدي إلى الشكوى من ألم الذبحة الصدرية عند بذل المجهود البدني وارتفاع الطلب من القلب للعمل بقوة أكبر.
أي أن مجرد وجود "ضيق مستقر" في مجرى الشريان سيُؤدي إلى الشكوى من "ألم الذبحة الصدرية".
الثاني، أن تحصل حالة من التوقف التام لتدفق إلى أجزاء من عضلة القلب، ما يُؤدي إلى حصول جلطة النوبة القلبية. و"الانسداد التام" لمجرى الشريان يحصل إما بفعل استمرار ترسب الكولسترول، إلى حد سد مجرى الشريان بالكامل. أو يحصل فجأة نتيجة لتهتك بنية كتلة الكولسترول المُضيقة للشريان، ما يُحفز تجلط الدم عليها، وسد مجرى الشريان بالكامل.
ولذا حينما يحصل "تصلّب" في أحد الشرايين المغذية للقلب، والتي تُدعى "الشرايين التاجية"، يقلّ بالتالي تدفق الدم إلى أجزاء عضلة القلب التي يُغذيها ذلك الشريان المريض.
وتبدأ المشكلة بالظهور عندما يُطلب من القلب العمل بطاقة أعلى، عند بذل المجهود البدني مثلاً، لضخ كميات عالية من الدم للجسم. وهنا تبدأ عضلة القلب بـ "الأنين" والشكوى من هذا النقص في تزويدها بالأوكسجين.
ومظهر هذا الأنين يكون "ألم الذبحة الصدرية". وهو ألم ضاغط يشعر المريض به في صدره أو في عضده الأيسر، غالباً، عند بذل المجهود البدني أو التفاعل العاطفي النفسي.
وهناك درجات لألم الذبحة الصدرية، تبعاً لدرجة مستوى الضيق والتصلب في أحد تلك الشرايين التاجية المغذية للقلب.
وقد تصل الأمور في سوئها إلى حد "الم الذبحة الصدرية" عند يكون الانسان في راحة ولا يبذل أي مجهود بدني، أو تصل إلى حد السد التام لمجرى الدم من خلال أحد الشرايين التاجية، ما يُؤدي إلى "نوبة الجلطة القلبية".
وحينما يعتري التصلب والضيق أحد شرايين الأطراف السفلى، فإن المريض يشعر بألم في عضلات خلفية الساق، أو "بطة الساق"، عند الجري السريع، أو عند أقل من ذلك.
أما حينما يُوجد الضيق في أحد شرايين الأمعاء، فإن المريض يشكو من ألم بُعيد تناول وجبة الطعام، نظراً لأنين الأمعاء من عدم استقبالها لكمية أكبر من الدم حال عمل الأمعاء على هضم الطعام الذي تم تناوله للتو.
ويُؤدي ضيق أحد الشرايين المُغذية للكلى إلى تدني مؤشرات تحليل وظائف الكلى، وإلى ارتفاع ضغط الدم أيضاً.
وهكذا دواليك في نوعية شكوى أعضاء الجسم المختلفة من وجود تضيقات في الشرايين المُغذية لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمر
سيناتور
سيناتور


16
انثى عدد الرسائل : 8530
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟   الأربعاء 15 أبريل - 0:26

فعلا حمايه القلب مهمه جداااااااااا
والتغذيه السليمه لها دور مهم
شكرااااااااااا ابو حنفى

_________________
[/u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحميد محمد مدكور
عضو ماسي
عضو ماسي


4
ذكر عدد الرسائل : 931
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟   الأربعاء 15 أبريل - 0:31

شكرا ابو حنفي علي موضوعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورا
عضوه مجلس اداره


16
انثى عدد الرسائل : 3362
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

بطاقة الشخصية
الشعراء:

مُساهمةموضوع: رد: سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟   الإثنين 4 مايو - 5:36

شكراابو حنفى على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سؤال هام وأجابة أهم .. كيف تحمي قلبك ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضه :: منتدي بنك فضفضه للمعلومات العامه :: معلومات تهمك-
انتقل الى: