فضفضه
ارجو من زوارنا الكرام التسجيل في منتدي فضفضه



فضفضه موقع عربى متكامل
 
البوابةالرئيسيةدردشة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولطرائف فضفضه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمر - 8530
 
ابو حنفى - 5968
 
جنه - 5171
 
gana - 4139
 
نورا - 3362
 
renaad - 2830
 
ايناس - 2451
 
البحارمندي - 2113
 
نيرفين - 1964
 
Admin - 1785
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 110 بتاريخ الأحد 21 نوفمبر - 15:55
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 كيف تتلاعب أجهزة المخابرات العالمية بالتنظيمات الإرهابية؟ (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنه
المشرفه العامه
المشرفه العامه


7
انثى عدد الرسائل : 5171
تاريخ الميلاد : 17/01/1977
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: كيف تتلاعب أجهزة المخابرات العالمية بالتنظيمات الإرهابية؟ (1)   الإثنين 4 يناير - 18:34

الأمراء العملاء .. كيف تتلاعب أجهزة المخابرات العالمية بالتنظيمات الإرهابية؟ (1)



أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة - رويترز


  • StoreDocumentLink();


1/4/2010 11:10:00 AM

- لا يمر أسبوع إلا ونسمع عنمحاوله ارهابيه توصف بأنها إسلامية تحدث أو تخفق فى مكان ما بالعالم.
ما بين طائرة ليلة الكريسماس التي أحبطت الأقدار محاوله تفجيرها في سماء المطار وحالت دون مقتل ركابها الـ 300 وسقوطها على رؤسنا نحن سكان مدينة ديترويت وبين "مجاهد" صومالي يقتحم منزل رسام الكاريكاتير الهولندي صاحب الرسوم الشهيرة يقع اللوم دائما على تنظيم القاعدة الشهير و الذي أصبح مثل مطاعم "ماكدونالدز" كونها لها فروع فى كل مكان على وجه الأرض!.
وماهي إلا لحظات من إعلان المحاولة الإرهابية إلا ويظهر بيان من مكان ما يدعي أنه فرع لتنظيم القاعدة وأنه يتبنى الهجوم.
والمعروف أن تنظيم القاعده وسائر التنظيمات الإرهابية هي تنظيمات مخترقة من أجهزة المخابرات العالمية على أعلى مستوى.
ولا أبالغ إذا قلت أن العديد من أجهزة المخابرات العربية والغربية لديهم عملاء يشغلون مناصب قيادية كبرى فى هذه التنظيمات.
وهذا الكلام ليس رجما بالغيب ولا اعتناقا لنظرية المؤامرة التي أرفضها ولكن من يقرأ حتى الأخبار العالمية ويجمع النقاط يعرف أن أجهزة المخابرات قد زرعت عملاء منذ سنين في هذه التنظيمات التي ينضم إليها شباب صغير السن معدوم الخبرة ذو مؤهلات نفسية أهمها السمع والطاعة للأمير دون مناقشة واعتبار أن الأمير ظل الله فى الأرض وطاعته من رضا الله.
وأجهزة المخابرات تربي هؤلاء العملاء "الأمراء" بصبر وتأني وتدفع بهم للإنضمام لهذه التنظيمات كجنود صغار لا يسعون لجمع أي معلومات أو مراكز قيادية وبالوقت والتدريج يصل هؤلاء إلى مراكز قيادية تؤهلهم لأن يتخذوا هم القرارات وقيادة مجموعات من الشباب الصغير المتحمس المطيع الذي لا يعرف أن رئيس تنظيمه وأميره الذي يأمره بالجهاد فى سبيل الله وتفجير نفسه هو ظابط فى أحد أجهزة المخابرات العالمية وأنه سيكون ضحية ألاعيب سياسية قذرة.
ويتم تخطيط الحدث الإرهابي فى مبنى مخابرات تلك الدولة ويقوم ذلك "الأمير المجاهد" العميل باصدار الأوامر لهؤلاء الشباب المطيع بتنفيذها ليظهر المنفذون فى النهاية لوكالات الأنباء شباب مسلم ارهابي مخيف وربما يختفى هذا "المجاهد" بعد هذه العملية أو تلمعه أجهزة المخابرات وتحوله إلى "فزاعة" يستخدمونها وقت اللزوم حسبما تقتضي الظروف.
سيطر جورج بوش الابن على عقول 300 مليون أمريكي عن طريق "صناعة الخوف" التى يجيدها المحافظون الجدد.
ولولا اسامه بن لادن لما تمت إعادة انتخاب جورج بوش.
ولولا تنظيم القاعدة والهجمات الإرهابية لما وجد تجار السلاح موقدي الحروب مبررات لاحتلال أفغانستان والعراق وربما اليمن فى الطريق.
ولأن هذه الاجهزة المخابرتية ليست آلهة، يشاء الله أن تظهر بعض مخططاتهم من آن لآخر وينكشف بعض عملائهم لبعض أجهزة الإعلام.
ولا يحتاج الأمر لمحلل سياسي للتدليل على صحة كلامي ولكن مجرد قراءة عميقة للأخبار تمكنك من رؤية ظلال هذه الأيدي الخفية التي تتحكم فى جانب من هذه التنظيمات الإرهابية وتدفعها لعمل حوادث إرهابية تسهل أجندة سياسية لتيار سياسي ما وربما سن قوانين استثنائية معينة كان الشعب سيرفضها فى الظروف العادية.
وإذا كنت لا تصدقني حتى الآن فلتسمع هذه القصص التي ذكرتها وكالات الأنباء العالمية.
1- خلية القاعدة فى غزة:
ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية فى عدد 7 ديسمبر 2002 أن تحقيقات للسلطة الفلسطينية أوقفت عملاء فلسطينين تلقوا أوامر من الموساد الإسرائيلي لعمل خلية إرهابية لتنظيم القاعدة فى غزة ودعوة الشباب المسلم المتحمس للإنضمام لها وبعد أن تقوم هذه الخلية بعملية إرهابية يقوم تنظيم القاعدة بغزة بتبنيها.
وذكرت الصحيفة أن الموساد أراد أن يجعل الإدارة الأمريكية تطلق يد اسرائيل فى غزة بعد إقناع الرأي العام أن الحرب فى غزة هي امتداد لحرب أمريكا ضد الإرهاب.
2- الأمير عبدالرحمن خضر
فى تقرير مفصل أذاعه برنامج (فرنت لاين) الشهير والمحايد فى أمريكا تحت عنوان (ابن القاعدة) جاءت قصة عبد الرحمن خضر عميل المخابرات الأمريكي الذي كان يأم المصلين فى سجن جوانتنامو!.
وعبد الرحمن هو ابن أحمد سعيد خضر المصري المهاجر لكندا والذي أخذ أسرته ليلحق بأسامة بن لادن فى أفغانستان ويكون عضوا بارزا فى تنظيم القاعدة – على حد اتهامات الجيش الأمريكي.
وفى هجوم صاروخي على أحد قواعد القاعدة فى أفغانستان قتل كل من فى الموقع وشاء الله أن ينجوا عبدالرحمن خضرالشاب الصغير لتأخذه السي أي أيه لمنزل آمن من منازلهم وتعلمه فنون المخابرات وجمع المعلومات بمرتب شهري 3000 دولار.
وتم إرسال عبدالرحمن إلى سجن جوانتنامو كسجين عادي دون أن يعلم الحراس أو حتى إدارة السجن أنه عميل للمخابرات.
حتى عندما تعرض عبد الرحمن لبعض أنواع التعذيب لم تتدخل المخابرات للتخفيف عنه وإنما تركته ليعامل مثل أي سجين حتي يكسب ثقة السجناء وينقل أسرارهم ويسألهم عن معلومات دقيقة لم يكشفوها للمحققين.
ووصل بعبدالرحمن خضر عميل المخابرات أن يكون هو الإمام الذي اختاره سجناء جوانتنموا ليؤمهم ويخطب فيهم الجمعة!
قضى الأميرعبد الرحمن خضر عميل المخابرات شهورا طوال فى سجن جوانتنامو كسجين عادي دون أن يكشفه أي من عتاة تنظيم القاعدة قبل أن تقرر المخابرات الأمريكية أن دوره فى جوانتنامو قد انتهى وأصبح مؤهلا لمهام أخطربعد أن أصبح عميلا محترفا!
ظن مسجونو القاعدة فى جوانتنامو أن إمامهم بطلاً تم نقله لزنزانة فردية ومنع من أن يأمهم لتعذيبه انتقاما منه لأنه إمام، بينما كان عبد الرحمن يتلقى دورة تدريبة متقدمة على يد خبراء فى "السي أي إيه" ليعدوه للمهمة التالية وهى السفر للبوسنة وانشاء خلية لتنظيم القاعدة فى البوسنة التي كانت محطة لسفر الكثير من المتطوعين للجهاد فى العراق.
وكانت مهمة عبد الرحمن هي تجنيد أعداد من الشباب المسلم لتزرعهم المخابرات فى وسط التنظيمات المقاتلة فى العراق لاختراقها ومعرفة أماكنهم.
وصل عبدالرحمن للبوسنة وانشأ موقعا الكترونيا جهاديا وتواصل مع شباب متحمس يريد أن يحارب فى العراق.
وبالفعل بدأ الأمير عبدالرحمن بارسال مجموعات من عرب البوسنة إلى العراق ولم يكن هؤلاء الشباب الصغير المتحمس يعرف أن طريقهم للعراق تم تأمينه عن طريق المخابرات الأمريكية!
وبينما هو فى البوسنة جاءت عبدالرحمن (خبتطين فى الرأس) قلبت مسار الأحداث فقد جائته الأخبار أن والده الذي مازال مقاتلا فى القاعدة قد قتل بقصف أمريكي نتيجة معلومات استخبارية ربما جاءت منه شخصيا.
وبينما كان عبدالرحمن فى صدمة نفسية مروعة لظنه أنه ربما يكون السبب فى مقتل أبيه جاءه أمر من رئيسه فى المخابرات أن الوقت قد حان ليسافر عبدالرحمن نفسه إلى العراق لتزرعه المخابرات الأمريكية فى وسط تنظيم القاعدة بالعراق!
وعندما طلب عبدالرحمن عدم إرساله للعراق وتركه لفترة فى راحة حزنا على والده كان رد المخابرات حازما بضرورة السفر.
ولكن عبدالرحمن الذي ربته المخابرات منذ أن كان فى الخامسة عشر من عمره عرف أن مخرجه الوحيد أن يجعل من نفسه (كارت محروق) لا يمكن للمخابرات استخدامة مرة أخرى.
وبالفعل اتصل عبدالرحمن بجدته فى كندا وطلب منها أن تعقد مؤتمرا صحفيا وتدعوا كل وسائل الإعلام متهمة المخابرات الأمريكية بخطف حفيدها من سجن جوانتنموا إلى البوسنة داعية الحكومة الكندية للتدخل كونه مواطن كندى.
ولانهاء السيرك الاعلامي قامت المخابرات الأمريكية بتخدير عبدالرحمن فى البوسنة وتم إلقاءه أمام بوابة السفارة الكندية لتنتهي قصة أمير من أمراء المخابرات الأمريكية عمل إماما لأمراء القاعدة فى جوانتنموا و ترأس تنظيم القاعدة فى البوسنة و أرسل مجاهدين للعراق!.
3-الأمير عزام أبوصهيب: أمير القاعدة الأمريكي
فجأة ودون مقدمات نقلت أجهزة الإعلام الأمريكية عدة أشرطة على أوقات متباعدة لشخص يتكلم الإنجليزية بلهجة من ولد وتربى فى أمريكا حاملا تهديدات الموت والدمار للمجتمع الأمريكي إذا لم يذعن لتنظيم القاعدة وإذا لم يتحول للإسلام!
أطلق ذلك الرجل الأبيض ذو اللحية الكثيفة على نفسه لقب أبوصهيب الأمريكي ووصفته وسائل الإعلام أنه أمريكي من كاليفورنيا تحول للإسلام وانضم لتنظيم القاعدة وأصبح عضوا بارزا لتجنيد المتحوليين للإسلام من الأمريكيين.
ولكن الحقيقة ظهرت في تقرير إخباري أعدته السي إن إن كشف التقرير على أن أبو صهيب ما هو إلا آدم بيرل حفيد كارل بيرل اليهودي المتعصب وأحد أعضاء مجلس ادارة (Anti Defamation League) كبري المنظمات اليهودية فى أمريكا.
وليس ذلك فحسب ولكن كارل بيرل نفسه تم القبض عليه بتهمة التجسس على أمريكا لصالح الموساد الإسرائيلي فى عام 1993!.
فهل هي صدفة أن يكون أمير حديثي الإسلام فى تنظيم القاعدة حفيد ضابط مخابرات إسرائيلي!
وربما يجيب هذا على السؤال الذى لم أجد له إجابة لسنوات وهو لماذا قام تنظيم القاعدة بمهاجمة أهداف فى أمريكا وانجلترا وأسبانيا واندونيسيا ومصر والأردن والسعودية ولم يمس شعرة من شعر اسرائيل؟!
هل تريد أدلة أخرى على اختراق أجهزة المخابرات لما يسمي بتنظيم القاعدة .. انتظر الجزء الثاني من هذا التقرير لتقرأ قصص أخرى مثيرة لأمراء عملاء.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تتلاعب أجهزة المخابرات العالمية بالتنظيمات الإرهابية؟ (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضفضه :: منتدي نشره اخبار فضفضه :: اخبار اهرام جمهوريه-
انتقل الى: